اقوال أحمد أمين

أحمد أمين كاتب ومؤرخ مصري، ولد عام 1886في حي المنشية بالقاهرة، بدأ تعليمه في الكتاب وحفظ القرآن ثم واصل تعليمه الإلزامي الى أن تخرج في مدرسة القضاة وعمل قاضياً لفترة ثم عمل مدرسأ في كلية الآداب بتوصية من صديقه طه حسين كان لأحمد أمين إسهامات كبيرة في عالم الصحافة فقد أسس لمجلة (الرسالة) عام 1936، ومجلة (الثقافة )عام 1939، كما أنشأ (معهد المخطوطات العربية) والذي يتبع حالياً جامعة الدول العربية، كما كان له دور بارز في إقامة كيان قوي للعمل على تقديم خدمات الترجمة والنشر والتأليف وهذا بعدما أسس (لجنة التأليف والترجمة والنشر) وظل رئيسها حتى مماته من المؤلفات الأدبية التي تركها أحمد أمين كتاب (فجر الإسلام) وكتاب (ضحى الإسلام) والذي جاء في ثلاث مجلدات، وكتاب (ظهر الإسلام) والذي جاء في اربع أجزاء، وكتاب (قاموس العادات والتقاليد والتعابير المصرية)، وكتاب (التكامل في الإسلام) وكتاب (الصعلكة والفتوة في الإسلام)، كما له العديد من الكتب التي قام بترجمتها منها (مبادىء الفلسفة) من الجوائز والمناصب التي نالها عضوية في المجمع العلمي العربي بدمشق، عضو بمجمع اللغة العربية، عميد كلية الآداب جامعة القاهرة عام 1939، مدير للإدارة الثقافية في جامعة الدول العربية، مدير بالإدارة الثقافية بوزارة المعارف توفي أحمد أمين عام 1954 بعد صراع مع المرض الذي أصاب عينه فضعفها وقدمه فأقعده ولكنه ظل يصارع المرض ويعمل حتى أخر نفس.

 

الأنس بالدين طبيعة النفس و راحة الروح فإذا سلبت من تأنس به أحسست بالوحشة و تململت من الفراق

— أحمد أمين

المعلم ناسك انقطع لخدمة العلم كما انقطع الناسك لخدمة الدين

— أحمد أمين

قيمة الوقت كقيمة المال

— أحمد أمين

انثر الابتسامات يمينا وشمالا على طول الطريق فانك لن تعود للسير فيه ثانية

— أحمد أمين

أكثر الإبتسامات يمينا و شمالا على طول الطريق ، فإنك لن تعود للسير فيه ثانية

— أحمد أمين

وراء كل رجل سعيد امرأة لا تفارق الابتسامة شفتيها

— أحمد أمين